05‏/08‏/2014

الاعتمادية


R-LC BATCH #014
ينايرXXX


إذا ما القينا بأحمالنا على الناس بكثرة ،فانهم عاجلاً أو آجلاً  سوف يخذلوننا و ذلك ليس لشيء غير أنهم بشر أيضاً ولايستطيعوا تحمل تلبية احتياجتنا المستمرة (12 و 12 ص53)

لم تكن اعتماديتي على الآخرين صحية مطلقاً . حينما تقابلت مع الشخص الذي صار زوجي فيما بعد ،كان حينها يدرس بمدرسة كلها طلاب . يالها من منحة ! و يالها من مكان رائع أتردد عليه لأشبع ذاتي، فكوني محط شهوة من قبل الرجال جعلني أشعر بقيمتي .
لقد تزايدت شهوتي بأن أكون مرغوبة وبالطبع لم أكن مندهشة من كون زواجي لم يستطع ملئ احتياجي للرعاية ولفت الانتباه.
حينما كان اهتمام زوجي بي أقل مما كنت أريده منه لم تكن مشكلة بالنسبة لي فقد قررت حينها أن أحصل على العشق من آخرين فلقد سعيت وراء آخر ثم يليه آخر وهكذا...
سبعة وعشرون عاماً من السعي وراء الحب لكي أملأ شعوري بالفراغ .
سبعة وعشرون عاماً من المسكنات لهذا الشعور وذلك بكوني مُشتهاه من قبل الرجال.
سبعة وعشرون عاماً من الفشل .
لقد غيرت زمالة مدمني الجنس المجهولين من ذلك فيَّ
لقد جعلتني زمالة مدمني الجنس المجهولين أن أرى حب القوة العظمى (الله) لي بالرغم من كل الخراب و الدمار الذي تسببت فيه
لقد وجدت في الزمالة عدداً من الرجال و النساء الذين يقبلونني بكل عيوبي و سقطاتي
لم أعد أعتمد على استحسان الجنس لكي اشعر بقيمتي
لقد أصبحت أتوجه الآن إلى قوتي العظمى (الله) لكي يملأ شعوري بالفراغ بدلاً من السعي نحو الجنس لكي يسكنني
الآن أستطيع أن أحب و أن أمنح خدمة للآخرين بدون انتظار مقابل.
يارب يالها من بركة لحياتي اليوم
يا رب ابقني رصينة و كن أنت العلاقة الحقيقية التي تملئ احتياجاتي

014 Dependency

R-LC BATCH #014
January xxx
If we lean too heavily on people, they will sooner or later fail us, for they 
are human, too, and cannot possibly meet our incessant demands. 
 (12 and 12 p. 53)
My dependency on others was never healthy. When I met my husband-
to-be, he was attending an all male school. Bonus! What a great place to 
visit to get my ego fed! Being lusted after by men made me feel valued. 
My lust to be desired expanded. Not surprisingly, marriage just couldn’t 
fill my need for attention.
No problem. Since my husband didn’t seem to want me as much as I 
thought he should, I decided to get that adoration from others. I sought 
another, and then another, and then another. Twenty-seven years of 
seeking a love to fill my void. Twenty-seven years of getting a temporary 
fix of being lusted after. Twenty-seven years of failing.
SA changed all of that for me. SA showed me a Higher Power who 
loves me despite all the havoc and devastation I have caused. I found a 
fellowship of men and women who accept me with all my defects. I no
longer depend on sexual favors to feel valued. I now turn to my Higher 
Power to fill my void rather than sexual partners. I now can love and do 
for others without an expectation of return. How blessed my life is today!
Higher Power, keep me sober and making the only real connection that 
will fill my needs—You.

03‏/01‏/2014

الشفقة الذاتية

013- الشفقة الذاتية
R-LC BATCH 2 # 013
 يناير XXX
الشفقة الذاتية هي واحدة من أكثر العيوب التي نعرفها استهلاكاً و تعاسة . فهي عائق لجميع البرامج الروحية ويمكنها أن تقطع كل التواصل الفعّال مع زملائنا بسبب مطالبها المفرطة في الاهتمام والتعاطف. (كما يراها بيل ، ص 238) طفولتي كانت تجربة جهنمية. كنت مصاباً بأمراض مزمنة ،أسيئت معاملتي عاطفياً و جسدياً من قبل والداي ، و تم انتقادي من قبل أشقائي، و تم رفضي واضطهادي من قبل زملائي. وعندما أصبحت راشداً، تعلمت أن ألعب دور الضحية و ألوم الآخرين على كل ما عندي من مشاكل. و استعملت تلك المشاكل كذريعة لممارسة الاتصال الجنسي. وعندما وجدت طريقي إلى زمالة مدمني الجنس المجهولين حصلت على الموجه وبدأت العمل في الخطوات الاثنتي عشر. وعملت بجدية وبدأت اختبر الرصانة بفضل الله ونعمته.
بينما كنت أعمل الخطوتين الرابعة والخامسة ، ساعدني موجهي أن أرى أنني كي أتعافى من الشهوة و عيوبي الشخصية الأخرى، فإنه يتوجب عليّ أن أتوقف عن إلقاء اللوم على الآخرين و أن أقبل المسؤولية عن أفعالي. و في الخطوتين الثامنة والتاسعة، كنت قادراً على التخلي عن عقليتي الضحية و أن أغفر لمن أساء لي و أغفر لنفسي. وبالعمل على ذلك وجدت السلام والصفاء و السكينة التي لم أكن لأصدق أنها ممكنة أبداً.

013 Self-pity

R-LC BATCH 2 # 013
January xxx
Self-pity is one of the unhappiest and consuming defects that we know. It is a bar to all spiritual programs and can cut off all effective communication with our fellows because of its inordinate demands for attention and sympathy. (As Bill Sees It, p. 238)
My childhood was a hellish experience. I was chronically ill, emotionally and physically abused by my parents, criticized by my siblings, and rejected and persecuted by my peers. As I became an adult, I learned to play the role of victim and blame others for all my troubles. And I used those problems as an excuse to act out sexually. When I found my way into Sexaholics Anonymous, I got a sponsor and began to work the Twelve Steps. I worked earnestly and began to experience sobriety, by God’s grace. While I was working Steps Four and Five, my sponsor helped me see that to recover from lust and my other character defects, I would have to stop blaming others and accept responsibility for my actions. In Steps Eight and Nine, I was able to let go of my victim mentality and to forgive my abusers and myself. And in doing that, I have found a peace and serenity which I never would have believed possible.

02‏/01‏/2014

لماذا العيوب لا يزالوا معنا ؟

R-LC الدفعة 2
يناير 000
لماذا هم (العيوب) لا يزالوا معنا ؟ لأنهم نحن. إن الانتصار التدريجي على هذه العيوب، وليس استئصالها، هو قوة الله  على العمل داخلنا. (SA  ص131)
أحمل في محفظتي قائمة ذات صفحات مطوية الزوايا من عيوب الشخصية. أعلى بندين على رأس القائمة هما التباهي و الإحقاق الذاتي (أنني دائماً على حق). و على الرغم من أنني صليت لله لكي يتم إزالتهما، إلا أنني لا زلت أراهما نشطين إلى حدٍ ما، على الأخص في المواقف والسلوكيات تجاه زوجتي.
قبل أن أنكب عميقاً على نفسي ،رغم ذلك، أحتاج لأن أسأل نفسي : "هل بقيت أنا نفس الشخص منذ أن دخلت زمالة م.ج.م لأول مرة و بدأت اتعرف على عيوبي ؟" الجواب هو "لا". آنذاك كنت مرتاحاً مع عيوبي أما الآن فلا.
و عسى الله أن يجعل لي رويداً و بعناية و كرم ما لم أستطع القيام به لنفسي. و ربما سواء بالاغتياظ حول ما إذا أزال الله كل تباهيَّ و إحقاقي الذاتي أو لم يزلهما ، فإنني مجدداً أركز مرة أخرى على المشكلة (مرضي) وليس عن الحل (نعمة الله). لذا أصلي :
يا خالقي ، إنني الآن مستعد لأن أسلمك كل ما لدي محاسني و مساوئي. أصلي لك الآن لأجل أن تزيل مني كل عيب مفرد في الشخصية يقف عائقاً في طريق منفعتي لنفسي و لزملائي. امنحني القوة، بينما أخرج من هنا لأصنع مشيئتك.

012 Why are defects still with us?

R-LC BATCH 2
January xxx
Why are they [defects] still with us? Because they are us. Progressive
victory over these defects, not their eradication, is the power of God at
work in us.
(SA p. 131)
I carry a dog-eared list of character defects in my wallet. The top two
items on this list are pride and self-righteousness. Although I have prayed
to God that they be removed, I still find them fairly active, in particular
with attitudes and behavior toward my wife.
Before I get too down on myself, though, I need to ask myself, “Am I
the same as I was when I first entered SA and began to recognize my
defects?” The answer is no. Back then I was comfortable with my defects.
Now, I am not.
Perhaps God is slowly, carefully, and graciously doing for me what I
could not do for myself. Perhaps by fretting over whether or not God has
removed all my pride and self-righteousness, I am once again focusing on
the problem—my disease—rather than the solution—God’s grace. So, I
pray:
My Creator, I am now willing that you should have all of me, good
and bad. I pray that you now remove from me every single defect of
character which stands in the way of my usefulness to you and my
fellows. Grant me strength, as I go out from here, to do your bidding.

01‏/01‏/2014

و عندما كنا على خطأ اعترفنا بذلك فوراً

يناير 000
...و عندما كنا على خطأ اعترفنا بذلك فوراً.

بسبب الخوف ، لقد كنت اتجنب المواجهة. عندما كان لدي أي خلاف مع شخص، فإن جدار ما غير مرئي يرتفع بداخلي، ويفصلنا عن بعض.لقد كان هذا السبيل الوحيد الذي عرفته لكي أشعر بالأمان و الحماية.
لقد اقترح موجهي (في زمالة م.ج.م) طريقاً آخر للتفكير في المواجهة-بأنها مجرد حوار بين الناس الذين لديهم وجهات نظر مختلفة. و مع هذا الاقتراح يمكن لشخصين أن يتحملوا وجهات نظر متعاكسة بدون الحاجة لتشويه صورة أحدهما للآخر.
هذا المنظور كان جديداً بالنسبة لي. وفي تفكيري المتمحور حول النفس، لقد اعتبرت المواجهة تجربة سيئة يهاجمني فيها أحدهم.
مؤخراً ، وجدت الخطوة العاشرة مفيدة في وجهة النظر الجديدة هذه. زوجتي و أنا كان لنا نقاشات ساخنة بشأن خطط العطلة. صمتٌ طويل تلى بيننا حتى أيقنت أنني كنت على خطأ. لقد خفظت جداري غير المرئي وبدأت الحوار معها بعمل تعويضات عن سلوكي. و قد شاركت آمالي و مخاوفي عن العطلة بهدوء. لقد وجدنا أرضية مشتركة . عن طريق إقراري و اعترافي بأخطائي فوراً، لقد أظهرت العناية تجاه احتياجات زوجتي، و لم أحمل بعيداً أي استياء. اللهم امنحني التواضع لاعترف بأخطائي بسرعة !


011 When we were wrong

R-LC BATCH 2 #011
January xxx
…when we were wrong, promptly admitted it.
(AA p. 59; SA p. 6)
Out of fear, I used to avoid confrontation. When I had a disagreement 
with someone, an invisible wall would go up inside me, separating us. 
This was the only way I knew to feel safe and protected.
My SA sponsor suggested another way for me to think about 
confrontation—as merely a dialogue between people who hold
different points of view. With this view two people can hold even 
opposite perspectives without the necessity of demonizing one another. 
That perspective was new to me. In my self-centered thinking, I had 
considered confrontation a negative experience in which someone was 
attacking me.
Recently, I found Step Ten helpful in this new viewpoint. My wife and 
I had a heated discussion regarding our vacation plans. A long silence 
ensued between us until I realized I was wrong. I lowered my invisible 
wall and began a dialogue with her by making amends for my behavior. I 
calmly shared my hopes and fears about our vacation, and I listened to her 
desires. We found common ground. By promptly realizing and admitting 
my wrong, I demonstrated care for my wife’s needs, and I carried away 
no resentments.
Grant me the humility, God, to admit my wrongs quickly.